الخميس، 28 يوليو، 2011

لماذا تسجن الشياطين في رمضان!؟






أعزائي شياطين الأنس . زملائي مردة الجان . لقد جاءكم الشهر الذي تتصفد فية أيديكم وتتسلسل معها أرجلكم وتوثق بإحكام فتغلق عليكم بعدها أبواب الجحيم هناك في أسفل أدراك جهنم ليرتاح الله منكم وليريح عبادة المسلمين من مكركم وشروركم وإغوائكم المستمر لهم فيحبسكم ليتفرغ عبادة حينهاا للإستماع بإنصات إلى هاتف ينادي من السماء قائلاً للجموع المنصتة (يا باغي الخير أقبل , يا باغي الخير أقبل )!!  فيقبلون متدافعين متهافتبن نحو هذا الهاتف السماوي يولون الأدبار متضرعين خانعين خاشعين داعين المولى عز وجل الرحمة والمغفرة منهمكين في تقديم وإفتعال فعل الخير مصطنعين خلاله حب المساعدة وفعل الخير (الرشوة) المبنية على مصالح ذاتية وأهداف أخروية تتيح لفاعلها ومرتكبها عضوية الجنة وإكتساب نعيمها بـ غلمانها وحواريها الـ 72 !! .

حضرات الأبالسة الكرام , أقول قولي هذا مستندا على عدد من الاحاديث والأقاويل المنقولة عمن لا ينطق غير الهوى عفوا عن الهوى يؤكد فيها تواجدكم الرمضاني الدائم والابدي في السجن وحرص الله شخصيا على متابعة عملية زجكم هذة ..!!

فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب الجنة ، و غلقت أبواب جهنم ، و سلسلت الشياطين

 ‌ وعنه ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" أتاكم شهر رمضان ، شهر مبارك ، فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنة ، و تغلق فيه أبواب الجحيم ، و تغل فيه مردة الشياطين ، و فيه ليلة هي خير من ألف شهر ، من حرم خيرها فقد حرم "
وعنه ايضا ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين و مردة الجن ، و غلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب ، و فتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب ، و ينادي مناد كل ليلة : يا باغي الخير أقبل ، و يا باغي الشر أقصر ، و لله عتقاء من النار ، و ذلك كل ليلة


السيدات والسادة الأعزاء , حضرات المردة والشياطين , الأبالسة الكرام (:

تؤكد هذه الاحاديث غيابكم وإنقطاعكم عن الساحة الرمضانية وتقوقعكم خلف أحد سفوح وادي (سغر) فلفت نظري ولاحظت وغيري الكثير إستمرار المسلمين في رمضان في مواصلة إرتكاب وممارسة الأخطاء والمخالفات الشرعية والتلذذ بالمحرمات كما كانوا يرتكبونها في غير رمضان أيضا ً ..!!


ليس جميعهم طبعا ً, ولكن الكثير منهم كذلك لا يختلف وضعهم في رمضان عن غيرة من الشهور بإستثناء تزايد غبائهم فية وإزدياد أعدادهم بالمساجد مع زيادة ملحوضة في تقديمهم للصدقات والتبرعات الخيرية والمساعدة للفقراء والمحتاجين والمعدمين وكانه لا يوجد فقراء ومحتاجين إلا في رمضان فقط ..!!

بعد ملاحظة إستمرار فواحش المسلمين ومعاصيهم في رمضان وإرتكابهم للآثام !! رغم غياب شخوصكم الكريمة عنهم بت أسأل نفسي وأتساءل

إن كنتم أنتم معشر الابالسة المدججين بالدهاء والمكر الالهي والمؤدلجين بالكفر تكونون في رمضان مكبلين مقيدين ومسلسلين بالاصفاد والاغلال خلف أسوار سجنكم الالهي متناثرين في انحاءة متكئين زواياة بإنتظار العفو الالهي المعتاد لكم مع إشراقة شمس أول أيام عيد الفطر السعيد .

في غيابكم ,, من يا ترى الذي يغوي المسلمين لارتكاب المعصية في رمضان !!؟

حاولت معرفة مصدر هذة  الوساوس الشيطانية المتدفقة على احبابنا المسلمين في غياب سيادتكم وايجاد المحرض عليها وكيفية ولوجها إليهم وحثهم لإرتكاب الذنوب والموبقات التي هي من صميم إختصاص معاليكم لاسيما وانها من أهم الاعمال الموكلة إليكم والتي تم تكليف حضراتكم بمزاولتها أبديا والحرص على إتمامها على أكمل وجه .. (:

لذلك , بادرت في التقصي والبحث لإيجاد هوية مسبب هذا الفعل الشيطاني فلم أجد إجابة شافية تروي فضولي هذا الى أن التقيت بأحد أشباة الاصدقاء الذين يطلق على العلاقة معهم (سطحية) فتناقشت معة عمن يسبب الاذى والوسواس والكفر والتحريض على المعصية في رمضان مستغلا غياب دهاة شياطينهم ومفسديهم في الارض فارسل لي ردا توضيحيا منقولا من شخص آخر في موقع آخر.

الإجابة كانت كما يلي :

فما معنى تصفيد الشياطين وما زال الناس يقعون في الذنوب والمعاصي ؟!
والحقيقة أن هذا سؤال مهم ، والأهم منه أن نُجيب عليه .. فنقول ـ وبالله نصول ونجول : إنه لا يمكن لذي عينين أن يُنكر إقبال الناس على الخير في رمضان ، وكفِّ الكثير منهم عن الكثير من الذنوب والعصيان ، فها أنت ترى المساجد تمتلئ بعد قطيعة ، والفقراء يغتنون بعد مسغبة ، والقرآن يُتلى بعد هجر ، وترى معالم الإيثار بعد مظاهر الأثرة ، وتبصر النفوس تسكن ، والضمائر ترتاح ، والقلوب ترضى ، والصلات تعود ، والروابط تقوى ، وغير ذلك مما لا تكاد تراه في غير رمضان ، فهذا دليل ظاهر على الإقبال بعد الإدبار ، والرجوع عقب التولي ، وفي أعداد التائبين الرمضانيين ما يفوق العد والحصر ، والمرد في ذلك الخير إلى تصفيد الشياطين وسلسلتهم لمنعهم من وسوستهم …

ومن الردود على هذا الإشكال والإجابة على السؤال ، نقول :
* أن الشياطين لا تخلص فيه لِما كانت تخلص إليه في غيره ، فتضعف قواها ، وتقل وسوستها ، لكنها لا تنعدم بالكلية ..

* وربما أن المراد بالتصفيد والسلسلة إنما هي للمردة ورؤوس الشياطين ، دونما من دونهم ، فيفعل الصغار ما عجز عن بعضه الكبار ، وقيل العكس ، فالمصفد الصغار ، والمطلوق كبيرهم وزعيم مكرهم وكيدهم لأن الله أجاب دعوته بأن ينظره إلى يوم يبعثون ، ليواصل الإغواء والإغراء والإضلال ، وفي كلا الحالين فالعدد يقل ، والوسوسة تضعف ..
* وربما أن المراد أن الصيام يستلزم الجوع ، وضعف القوى في العروق وهي مجاري الشيطان في الأبدان ، فيضعف تحركهم في البدن كأنهم مسلسلون مصفَّدون ، لا يستطيعون حراكاً إلا بعسر وصعوبة ، فلا يبقى للشيطان على الإنسان سلطان كما في حال الشبع والري ..
* وربما أن المراد أن الشياطين إنما تُغل عن الصائمين المعظمين لصيامهم ، والقائمين به على وجه الكمال ، والمحققين لشروطه ولوازمه وآدابه وأخلاقه ، أما من صام بطنه ولم تصم جوارحه ولم يأت بآداب الصيام على وجه التمام ، فليس ذلك بأهل لتصفيد الشياطين عنه ..
* وربما أن المراد أن الشياطين يصفدون على وجه الحقيقة ، ويقيدون بالسلاسل والأغلال ، فلا يوسوسون للصائم ، ولا يؤثرون عليه ، والمعاصي إنما تأتيه من غيرهم كالنفس الأمارة بالسوء ..
* والله أعلم بالمراد …
---------------



ما سبق عبارة عن عدة إجابات ترقيعية ملتوية تعددت لمحاولة سد هذه الاشكال الذي يتضح للقارئ سهولة الاجابة علية بالبداية ولكن تعدد إجاباتة دليل على إنعدام الحجة والاقناع فية , وهنا لي تعليق على الاجابة الخامسة الحمراء لانها محيرة فعلا..!!


يتضح من خلال الاجابة الخامسة تحديدا والاخرى على وجه العموم أنهم ولترقيع وتبرير ما يقوم بة المسلمين من أفعال ومعاصي وآثام ومفاسد في رمضان بالرغم من غياب الشياطين..!! قاموا بإبتداع ما اسموه  بـ النفس الامارة بالسوء ..!!.. ( البديل الشرعي عن الشيطان )..!! والتي لايستطيع إله (كن فيكون) السيطرة عليها ..!! محاولين بهذا سد ذريعة هذا الباب وإلقاء اللوم في ذلك على ضعف نفس المسلم .!. التي تحرضة وتحثة لإرتكاب المعصية نهار رمضان ..! وهنا يظهر تناقض صارخ وفاضح أيضا فما الجدوى من سحب وتكبيل وسجن الشياطين في رمضان إن لم يكن ذلك من أجل تلك الانفس الضعيفة الامارة بالسوء ..!

أليس الاجدى من سجن الشياطين في رمضان أن يكون ذلك من اجل حماية الانفس الضعيفة الامارة بالسوء منها وتركها تتفرغ لعبادة اللة ..!  

وإذا لم يكن سحب وسجن وتكبيل الشياطين سببه حماية الانفس الضعيفة !! فلحماية من اذا ..!!؟

 
** ** **

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق